المهرجان القومى للمسرح المصرى
الدورة الثالثة عشر

المخرج الكبير أحمد إسماعيل في محور 150 سنة مسرح

107
  • استلهمت عناصر الثقافة الشعبية وقدمتها في المسرح
  • قدمت شعر فؤاد حداد مسرحيا ورفض تقاضي أجر واستفدت من تجربتي معه

أدلى المخرج الكبير أحمد إسماعيل بشهادته، بالمحور الفكري ( 150 سنة مسرح ) ضمن فعاليات اليوم العاشر للمهرجان القومي للمسرح المصري في دورته الثالثة عشر، وقام بتقديمه الناقد جرجس شكري، الذي بدأ حديثه قائلا: “المحور الفكري ١٥٠ سنة مسرح، نجح بالباحثين وبالحضور”.

بينما قال الناقد أحمد خميس الذي أدار اللقاء : المخرج أحمد إسماعيل هو واحد من المخرجين المهمومين بالناس والتجارب التي تمسهم ورائد من رواد المسرح الشعبي ، وبعدها بدأ المخرج أحمد إسماعيل حديثه قائلا: أوجه الشكر لإدارة المهرجان القومي للمسرح المصري الذي أعاد تقليد محترم وهو الاعتزاز بإبداعات وطنه التى تنكر لها الآخرون، وهناك نية لتغطية كافة المبدعين بشهاداتهم المهمة خلال الدورات المقبلة.

وتابع: هناك ٥ محاور وتجميعات قائمة على استلهام الثقافة الشعبية ومن داخل هذه الثقافة استلهمت العديد من العناصر ، فغالبية السكان في القرى والمدن لا يوجد لديهم مسرح فالمسرح لدينا على هامش المجتمع وعلى هامش دعم الدولة.

وأوضح أنه قام بعمل دراسة بعد عودته من فرنسا حتى يكتشف ما الذي يؤخر المسرح في مصر، فقام بعمل دراسة عن الذائقة الفنية عن الجمهور في القرية واخترت شبرا بخوم بمحافظة المنوفية ، وقلت هل يمكن أن ينتشر المسرح في كل مكان وكيف ينتشر، وبدأت مسرح بسيط على هيئة دائرة من تصميم يحيى حجي”

وتابع: سنة ١٩٨٤ قمنا بعمل مشروع الإبداع المسرحي الجماعي وعمل حالة في القرى والأحياء الشعبية في إطار موضوعات عن الوضع المحلي لهذه الأحياء والقرى، كما قمت بعمل دارسة عن وقع الظواهر المسرحية من أيام المماليك.

وأضاف: في قريتي كان هناك قديما ما يسمى بالفصول التمثيلية كانت تقدم في الأفراح والموالد وكان الأهالي يقومون بتقليدهم، وهذا المنهج أسس سمعة طيبة في القرية عن المسرح ، ومسرحية “الشاطر حسن” كتبها الشاعر الكبير فؤاد حداد في المعتقل، وكان يجمع أصدقائه من المثقفين المعتقلين ويقومون بتلحينها من التراث الشعبي وقدمتها وحققت نجاحا كبيرا .

وقال عن “شبرا بخوم”: هي استلهام لحياة القرية بمشاكلها وطريقة غناها ولعب الأطفال، حتى يشعر المتفرج أنه جزء من العرض ، أما عن تجربتي في “سهرة ريفية” قال: فكرت إزاي يبقى فيه لغة مسرحية متكاملة، والشاطر حسن استلهمت فيها المولد واعتمدت على الراوي، وعرض “القرى تصعد إلى القمر” عملناها في قاعة منف بمنطق الفرقة الجوالة.

وكشف أن استلهام الشاعر الشعبي نقله عن فؤاد حداد، كما قدم سهرة مع صلاح جاهين، وعرض “حي على بلدنا” بطولة محمود حميدة ويوسف إسماعيل، وأعيد تقديمها العام الماضي بطولة أشرف عبدالغفور وعهدي صادق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: