خلال ندوة تكريمه بالقومي للمسرح : فادي فوكيه : بداية تعارفي على المسرح كانت في مسرح الطليعة

66
  • نشأتي في منطقة شعبية أثرت في وجداني وبدايتي في المسرح جاءت من بوابة الفن التشكيلي

احتفى المهرجان القومي للمسرح المصري، بتوقيع كتاب مهندس الديكور فادي فوكيه، تأليف د.محمد سمير الخطيب، والذي تحدث قائلا : أتوجه بالشكر إلى إدارة المهرجان لتكريم شخص يعد من أهم الشخصيات التي تعمل في الظل وبصمت، وهي شخصية ثرية، فالمهندي فادي فوكيه فنان متميز تعرفت عليه خارج مصر وبالتحديد في المغرب ، وتعلمت منه الكثير فهو يعمل في صمت وبلا ضجيج، ويعشق المسرح جدا ، وصاحب أيادي بيضاء على المسرح المصري، وعمل في أكثر من ٧٠ مسرحية، وهو فنان تشكيلي ذو ثقافة بصرية، وكواليسه جميله في أي عمل يعمل به .

وفي كلمته قال المهندس فادي فوكيه : لقد نشأت في منطقة شعبية أثرت بشكل كبير في وجداني، وبداية تعارفي على المسرح كانت في مسرح الطليعة، وقبلها حصلت على بكالوريوس الفنون والتربية، قسم الفن التشكيلي والنحت في عام 1982، كما حصلت على دبلوم دراسات عليا في النقد الفني من أكاديمية الفنون المصرية في عام 1989، كما حصلت على عضو نقابة الفنانين التشكيليين، وعضوية نقابة المهن التمثيلية، وعضوية اتحاد الفنانين العرب، وعضوية فرقة المسرح القومي.

وبشأن العلاقة بين الفنان التشكيلي والفنان المسرحي، أوضح فوكيه : الفنان هو فنان في الأول وفي الآخر، فعندما يستخدم الفنان الفن التشكيلي في الفن المسرحي فهو يضيف أبعاد فنية جديدة ومتميزة لهذا الفن، وهو ما يضفي ثراءً معرفيا كبيرًا عليهما، ويصنع صورة بصرية متميزة، تضيف للنص وللديكور وللإخراج و للأداء المسرحي لكل المشاركين في العمل الفني”.
وأشار أيضا : أن مصمم الديكور بالمسرح عليه أن يبحث ويتطور باستمرار، ويعتمد على نفسه وخياله، وأن يصنع لذاته خصوصية، ولا سيما في الفكرة وطريقة عرضها، وهذا ما يجعله يتميز عن غيره في العروض المسرحية التي سيقدمها .