خلال ندوة تكريمه.. المخرج ناصر عبد المنعم : المرحلة الجامعية هي التي شكلت وجداني المسرحي

77

خلال ندوة تكريمه.. المخرج ناصر عبد المنعم : المرحلة الجامعية هي التي شكلت وجداني المسرحي

 

 

– أخرج لنا كبار الفنانين في مسرح الجامعة مثل محمد صبحي وفهمي الخولي وحسن عبد الحميد

 

 

– اشتركت في نادي مسرح الطليعة ومنه أخرت ( رحلة حنظلة ) في عهد سمير العصفوري

 

– يوسف اسماعيل : ناصر عبد المنعم لديه تجارب افادت المسرح المصري

 

– هند سلامة : سعيدة جدا بالكتابة عن المخرج المسرحي الكبير ناصر عبد المنعم

 

 

 

أقام المهرجان القومي للمسرح المصري ندوة وحفل توقيع كتاب المخرج ناصر عبد المنعم ، وأدار اللقاء معدة الكتاب الصحفية هند سلامة ، بحضور رئيس المهرجان الفنان القدير يوسف إسماعيل وكوكبة من المسرحيين منهم الناقد محمد الروبي ، والناقدة رشا عبد المنعم ، والمخرج عصام السيد ، والفنان الكبير سيد رجب ، والناقد جمال عبد الناصر رئيس المركز الاعلامي للمهرجان وٱخرين .

 

في البداية تحدث الفنان القدير يوسف اسماعيل رئيس المهرجان قائلا : ناصر عبد المنعم لديه تاريخ مسرحي كبير واعماله كثيرة وعوالمه المسرحية كثيرة ، ولديه تجارب افادت المسرح المصري ، وهو كان رئيسا للمهرجان القومي للمسرح خلال دورات ثلاثة ناجحة .

 

وقالت معدة الكتاب الناقدة هند سلامة : هذه اولي تجاربي في الكتابة وأنا سعيدة جدا بالكتابة عن المخرج المسرحي الكبير ناصر عبد المنعم الذي أبدأ اللقاء معه بتوجيه سؤال له عن البدايات ، فقال ناصر عبد المنعم : البدايات كانت كممثل في المرحلة الابتدائية ؛ لانني كنت متميزا في اللغة العربية ، ثم جاءت مرحلة الثانوية وكان زميلي الفنان أحمد كمال الذي نصحني بدخول فريق التمثيل ، وبالفعل شاركت في التمثيل ، وكان المعلمين في مدرستي يقدمون المناهج من خلال المسرح ، فكل مدرس يقدم منهجه في عمل مسرحي ، وكانت عروض المدرسة تقدم في مسرح الجمهورية وكنا نري الفنانة الكبيرة سميحة أيوب .

 

وأضاف : المرحلة الجامعية هي التي شكلت وجداني المسرحي بكلية الٱداب بجامعة القاهرة ، وكان أساتذتي كلهم مبدعين وأسماء لامعة في عالم الثقافة ، واخرج لنا محمد صبحي وحسن عبد الحميد وفهمي الخولي .

 

وأضاف أيضا : بعدها جاءت مرحلة الاخراج والتي بدأتها في الجامعة مع أصدقاء صاروا نجوما فيما بعد مثل صلاح عبد الله وعبلة كامل وسيد رجب ، وخرجنا من الجامعة وقدمنا عروضنا خارج اطار الجامعة ، ثم كونا فرقة بمساعدة فريدة النقاش برعاية حزب التجمع ، واحدثنا حالة مجتمعية وقدمنا أعمالا مسرحية في الشارع وفي القري .

 

أما عن علاقته بمسرح الطليعة فقال : جاءت مرحلة مسرح الطليعة ، وقدمنا في فترة السبعينيات التي هجر فيها كبار المسرحيين مصر لخلافات سياسية مع النظام في ذلك العصر الكثير من الأعمال فقد كانت فرصة لنا ، وكان مسرح الطليعة يقدم عروض مهمة وطليعية وكنت أجلس بعد مشاهدة العروض في حديقة مسرح الطليعة فاشاهد نجوم المسرح مثل فاروق الفيشاوي ومحمود الجندي وٱخرين ، وكان وقتها المخرج سمير العصفوري هو مدير المسرح ، وأنشاء نادي مسرح الطليعة، فاشتركت فيه ، ثم فيما بعد عملنا 9 مسرحيات كان لي منها مسرحية ( رحلة حنظلة ) وذلك كان عام 1979 ، وقدمنا تجارب كثيرة فيما بعد وشاركنا في مسرح القاهرة الدولي للمسرح التجريبي .

 

وأشار أيضا أنه أحب فكرة مسرحة الرواية وقدم رواية عن عبد الله النديم( عودة من المنفي ) وحولها لمسرحية ، كما قدم رواية لحجاج أدول عن النوبة وقام بمسرحتها في عرض مسرحي ، كما قدم ليحيي الطاهر عبد الله رواية ، والكثير من الروايات التي مسرحها ، كما تحدث عن النهل من التاريخ وتقديمه علي خشبة المسرح واستلهام التراث وكان اخرها مسرحية ( سيد الوقت ) ، واشار ايضا لتجربته في مسرحية ” الطوق والأسورة ” والجوائز التي نالها من خلالها ، وقدمتها بأشكال مختلفة حسب طبيعة المكان الذي أقدم فيه العرض فعندما قدمتها في الامارات اختلفت عن عرض تونس فكل مسرح او فضاء يستلزم تغيير مني في الحركة والشكل ، لكن المضمون واحد .

 

وقال الفنان سيد رجب أنني جئت للحضور لأني من جيل ناصر عبد المنعم وسعيد بتكريمه لان تكريمه هو تكريم جيل ، وبالمناسبة ناصر عبد المنعم هو من منحني دور البطولة في شخصية النديم وكان صديق اكثر من كونه مخرج ، وهو مخرج يثق في الممثل الذي يعمل معه ويساعده و و جدير بتخريج اجيال من الممثلين وانا من الجيل الاول وتكريمه في المهرجان يستحقه .