جوائز الدورة الخامسة عشرة للمهرجان للقومي للمسرح المصري

739

(الحب في زمن الكوليرا) يفوز بجائزة أفضل عرض ، وسعيد المنسي أفضل مخرج وضياء الدين زكريا أفضل ممثل وياسمين قابيل أفضل ممثلة .

*أيمن الشيوي أفضل ممثل دور ثاني ( رجال ) ودنيا سامي أفضل ممثلة دور ثاني (نساء ) .

اختتم المهرجان القومي للمسرح المصري برئاسة الفنان القدير يوسف إسماعيل فعالياته بحفل احتضنته دار الأوبرا المصرية بالمسرح الكبير، بحضور وزيرة الثقافة الفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم ، ومدير المهرجان الفنان القدير اسماعيل مختار وقبل توزيع الجوائز صعد الفنان القدير محمود الحديني ليلقي توصيات لجنة التحكيم ، والتي كان منها الاهتمام باللغة العربية وبالمؤلف المسرحي ، وطالبت اللجنة وزيرة الثقافة بعرض المسرحيات الفائزة في محافظات وإقاليم مصر .

وتكونت لجنة التحكيم في المهرجان هذا العام من الفنان القدير محمود الحديني رئيسًا للجنة، والفنان القدير كمال أبورية والناقد الكبير عبد الرازق حسين والمخرج الكبير حسن الوزير ، والدكتور محمد سعد والفنانة رجوي حامد والموسيقار محمد سعد باشا، والمخرج هاني عبد المعتمد أمين سر اللجنة .

تنافس علي الجوائز 34 عرضا مسرحيا وجاءت الجوائز كالآتي :

جائزة أفضل عرض مسرح (مركز أول) وهي جائزة عينية عبارة عن درع المهرجان وشهادة تقدير رشح لها كل من : عرض ” خلي بالك ” انتاج المعهد العالي للفنون المسرحية ، و ” الحب في زمن الكوليرا ” انتاج مسرح الطليعة و ” هاملت بالمقلوب ” انتاج المسرح الحديث وفاز بها عرض ( الحب في زمن الكوليرا ) للمخرج السعيد منسي ، وجائزة أفضل عرض مسرحي (مركز ثان) وهي جائزة عينية عبارة عن درع المهرجان وشهادة تقدير رشح لها كل من : ( بنت القمر ) انتاج كلية الاداب جامعة حلوان ، و( زوروني كل سنة مرة ) انتاج مركز الابداع بالاسكندرية ، و( المطبخ ) انتاج فرقة واحد + واحد المستقلة ، وفاز بها عرض ( المطبخ ) .

وجائزة أفضل مؤلف مسرح وهي جائزة مالية مع درع المهرجان وشهادة تقدير رشح لها كل من محمد عادل عن عرض( المطبخ ) ، وأنس النيلي وأحمد ثروت سليم عن عرض ( نور ) انتاج المعهد العالي للفنون المسرحية ، وفاز بها محمد عادل عن عرض ( المطبخ ) ، وجائزة أفضل مؤلف صاعد وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير رشح لها فادي أحمد عن عرض ( بعد تفكير عميق ) لفرقة خيال أول ، و محمد السوري عن عرض ( بنت القمر ) لكلية آداب حلوان ، وفاز بها المخرج محمد السوري عن عرض ( بنت القمر )، وجائزة أفضل إخراج مسرحى وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير رشح لها المخرج مازن الغرباوي ،و المخرج محمود عبد الرازق والمخرج السعيد منسي ، وفاز بها المخرج السعيد منسي عن عرض ( الحب في زمن الكوليرا )

وهناك أيضا جائزة أفضل مخرج صاعد وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير ورشح لها كل من : محمد السوري ، محمد عادل ، هاني عفيفي ، وفاز بها المخرج محمد عادل عن عرض ( المطبخ ) انتاج فرقة واحد + واحد المستقلة ، أما جائزة أفضل (دور أول رجال) وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير فرشح لها كل من محمد ناصر عن عرض ( خلي بالك ) ، محمد صفوت عن عرض ( طقوس الاشارات والتحولات ) ، ضياء الدين زكريا عن عرض ( سندباد )، وفاز بها الفنان ضياء الدين زكريا عن عرض (سندباد) انتاج البيت الفني للفنون الشعبية ، وجائزة أفضل( دور ثان رجال) وهي جائزة مالية مع درع المهرجان وشهادة تقدير رشح لها خالد محمود عن عرض ( هاملت بالمقلوب ) وأيمن الشيوي عن نفس العرض ، ومحمود البيطار عن عرض ( الحب في زمن الكوليرا ) وفاز بها الفنان أيمن الشيوي عن عرض ( هاملت بالقلوب ) ، وجائزة أفضل ممثل صاعد وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير رشح لها مينا نبيل عن عرض ( نور ) ومحمود البنا عن عرض ( شكسبير في السبتية ) واحمد عبد الحفيظ عن عرض ( الافاعي ) ، وفاز بها احمد عبد الحفيظ عن عرض ( الافاعي ) انتاج الهيئة العامة لقصور الثقافة ، وجائزة أفضل دور(أول نساء) وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير رشح لها ريم حجاب عن عرض( مشاحنات ) و ياسمين قابيل عن عرض (طقوس الاشارات والتحولات) ونسمة عادل عن عرض ( الحب في زمن الكوليرا ) وفاز بها ياسمين قابيل عن عرض ( طقوس الاشارات والتحولات ) انتاج الهيئة العامة لقصور الثقافة ، وجائزة أفضل دور( ثان نساء) وهي جائزة مالية مع درع المهرجان وشهادة تقدير رشح لها كل من : ليلة مجدي عن عرض ( المطبخ ) ونور محسن عن عرض ( الافاعي ) ، ودنيا سامي عن عرض ( خلي بالك ) ، وفاز بها دنيا سامي عن عرض ( خلي بالك ) انتاج المعهد العالي للفنون المسرحية ، وجائزة أفضل ممثلة صاعدة وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير ، وقد رشح لها كل من : يارا المليجي عن عرض ( نور ) ، ولبني المنسي عن عرض ( المطبخ ) وفاطمة احمد عن عرض ( الغاوي ) ، وفاز بها لبني المنسي عن عرض المطبخ .

جائزة أفضل تصميم ديكور وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير رشح لها شاكر خليل ورنا شريف واحمد جمال ، وفاز بها أحمد جمال عن عرض ( نور) انتاج المعهد العالي للفنون المسرحية ، وجائزة أفضل تصميم أزياء وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير رشح لها مروة عودة وانيس اسماعيل ورامي شهاب ، وفاز بها مروة عودة عن عرض ( هاملت بالمقلوب ) ، وجائزة أفضل تصميم إضاءة وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير وقد رشح لها كل من : محمود الحسيني عن ( نور ) ومحمد العرجاوي ومحمود الحسيني عن ( طقوس الاشارات ) وابوبكر الشريف عن العرض ( المطبخ ) ، وفاز بها ابوبكر الشريف عن عرض ( المطبخ ) ، وجائزة أفضل موسيقى مسرحية وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير وقد رشح لها المعتز الادهم ، وديفيد سمير ، ووليد الشهاوي عن عرض ، وفاز بها وليد الشهاوي عن عرض ( الحب في زمن الكوليرا ) .

إما جائزة أفضل تصميم استعراضات وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير ورشح لها كل من : ضياء شفيق ، وكريمة بدير ومناضل عنتر ، وفازت بها كريمة بدير عن عرض ( سيرة عنترة ) انتاج فرقة فرسان الشرق ، وجائزة أفضل دراماتورج وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير رشح لها مينا بباوي ، وشادي الدالي ، واحمد الاباصيري ، وفاز بها مينا بباوي عن عرض ( الحب في زمن الكوليرا )، وجائزة أفضل دعاية مسرحية رشح لها علي عبد الرحمن وعبد الله خالد واحمد صيام ، وفاز بها احمد صيام عن عرض ( زوروني كل سنة مرة ) وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة تقدير ، ثم جائزة الاشعار وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة التقدير رشح لها محمد زناتي ، وحامد السحرتي ، وطارق علي ، وفاز بها حامد السحرتي عن عرض ( الحب في زمن الكوليرا ) .

ومنحت لجنة التحكيم جوائز خاصة لبعض الاجتهادات المتميزة والتى لم تحصل علي جوائز وبما لا يزيد عن ثلاثة جوائز يتم منحها شهادات تقدير خاصة ،
شهادة تقدير للاداء الجماعي لمسرحية ( شكسبير في السبتية ) انتاج الشركة الشرقية للدخان ، و شهادة تقدير لعرض ( علاقات خطرة ) انتاج منتخب كنائس القاهرة ، وشهادة تقدير لعرض ( بنت القمر ) انتاج كلية الاداب جامعة حلوان .

وهناك أيضا جوائز المقال النقدى والبحث النظرى، وتنقسم إلىي : جائزة المقال النقدى التطبيقى على العروض المسرحية وهي جائزة مالية وشهادة تقدير وفاز بها الناقد محمد علام عن المقال النقدي عن عرض ( حياة ) اخراج السعيد منسي ، وجائزة البحث النقدى وهي جائزة مالية مع الدرع وشهادة التقدير وفاز بها الباحث محمد أحمد كامل عن الدراسة النقدية ( البحث عن الذات في المسرح الايطالي المعاصر ) .